fbpx

التهاب العصب الخامس و اعراضه و علاجه

 In غير مصنف
التهاب العصب الخامس

يتناول المقال المعلومات التي يحتاجها القارئ عن التهاب العصب الخامس وطريقة تشخيصه وأعراضه وعلاجه، وفيما يلي أهم النقاط التي سنتحدث عنها في هذا المقال المتعلق بالعصب الخامس.

  • ما هو العصب الخامس؟
  • العلاقة بين العصب الخامس و العصب السابع ؟
  • ما هو التهاب العصب الخامس؟
  • ما هي الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالتهاب العصب الخامس؟
  • ما هي أعراض التهاب العصب الخامس؟
  • كيف يتم التعرف على التهاب العصب الخامس؟
  • كيف يتم علاج التهاب العصب الخامس؟

ما هو العصب الخامس؟

  • هو عصب حسى و عضلى مسؤل عن احساس نصف الوجه و تحريك عضلات المضغ

العلاقة بين العصب الخامس و العصب السابع ؟

  • يرتبط المخ و العمود الفقري بالجسم عن طريق أعصاب مخية و أعصاب فقرية عن طريق إشارات ورسائل من وإلى المخ. هناك 12 عصب مخى يربط مباشرة بالجسم، و يتم ترقيمهم بالترتيب من العصب الأول الى العصب الاثنى عشر.
  • يحتوي العصب الخامس على ثلاثة فروع مسؤولة عن الإحساس في الوجه، كما أن أحد الفروع مسؤول أيضًا عن تنظيم حركة المضغ، وأول هذه الفروع هو العصب العيني، وهو العصب المسؤول عن الإحساس ابتداءً من فروة الرأس والجبهة وأعلى الجفنين ووصولًا إلى مقدمة الأنف. ثم العصب الثاني وهو العصب الفكي العلوي، وهو العصب الذي يغطي الإحساس ابتداءً من أسفل الجفنين وجانبي الأنف، وكذلك على الشفتين والخدين، وصولًا إلى الأسنان العلوية واللثة العلوية. أما العصب الثالث فهو العصب الفكي السفلي، وهو العصب الذي يغطي الإحساس ابتداءً من الأسنان السفلية واللثة السفلية، الشفة السفلية والذقن والفك، وبعض من أجزاء الأذنين. كما أنه العصب المسؤول عن تغذية العضلات الماضغة المتحكمة في عملة المضغ.
  • أما العصب السابع فهو عصب آخر يسمى عادة بالعصب الوجهي أو العصب القحفي السابع و انه مسؤل عن تحريك عضلات نصف الوجه، وهو ما يؤدي بالإنسان إلى إظهار التعابير الوجهية المختلفة، من ابتسام أو تقطيب أو بكاء، وغيرها من التعابير الوجهية المتنوعة. كما يتحكم العصب السابع في العضلات المستخدمة لإغلاق العينين، وكذلك يتحكم في عدد من الغدد، منها الغدد الدمعية وغدد تحت اللسان وتحت الفك السفلي. وكذلك يتحكم العصب السابع في الإحساس بجلد الأذن.

ما هو التهاب العصب الخامس؟

  • هو التهاب يحدث في العصب الخامس، وينتج عنه آلام مُبرحة في نصف الوجه.
  • ألم التهاب العصب الخامس شديد، وقد يحدث على شكل نوبة واحدة أو عدة نوبات كل بضعة ساعات، أو دقائق، أو حتى ثوانٍ، وربما يفصل بين النوبة والأخرى شهور أو سنوات.
  • في بعض الحالات التي لا يستطيع المريض فيها السيطرة على الألم، قد يتحول إلى ألم مزمن، مما يؤثر على حياته اليومية وقد ينتج أيضًا عنه الوصول إلى مرحلة الاكتئاب.
  • يصيب التهاب العصب الخامس الأشخاص من الأعمار كافة، لكن نسبة المُصابين به من كبار السن الذين تتخطى أعمارهم الستين تكون أكبر.
  • احتمال الإصابة به في الجانب الأيمن من الوجه أكبر بخمس مرات من احتمال الإصابة به في الجانب الأيسر من الوجه.

ما هي الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالتهاب العصب الخامس؟

أسباب الإصابة بالتهاب العصب الخامس مجهولة في معظم الحالات، و لكن في الغالب يكون السبب هو ضغط الشرايين الدموية القريبة منه (النسبة الأكبر) ، أو لضغط ورم ما عليه.

كما أن الإصابة بالتهاب العصب الخامس قد يكون في بعض الحالات إلى بعض الأمراض جهاز المناعة (النسبة الأقل)، مثل: التصلب المتعدد، وداء الساركويد، ومرض لايم. كما قد يكون له علاقة بأمراض الكولاجين الوعائية، بما فيها تصلب الجلد والذئبة الحمراء.

ما هي أعراض التهاب العصب الخامس؟

تتضمن أعراض الإصابة بالتهاب العصب الخامس آلام حادة وقوية في أحد جانبي الوجه، فى اى من الأفرع التى تم ذكرها فى السابق أو فى جميع الفروع فى نفس الوقت.

تكون الآلام الناتجة عن التهاب العصب الخامس حادة، وعادة ما يتم وصفها بأنها تشبه شعور الألم ناتج عن الصدمات الكهربائية، وقد تزداد حدتها مع لمس أماكن الألم أو المضغ أو التعرض للبرد أو تناول الأطعمة أو المشروبات الباردة أو غيسل الوجه أو الأسنان.

عادة ما يحاول المريض تغطية وجهه أثناء حدوث النوبات لتجنب تعرض الأماكن المصابة للمس. وهذه أحد الأعراض المهمة، لأن هناك بعض الحالات المسببة لنفس نوع الألم، كألم الأسنان، سيحاول المريض تدليك أو الضغط على الوجه لتخفيف الألم.

قد يتعرض المريض لنوبة ألم واحدة، كما قد يتعرض لعدة نوبات من الآلام الحادة، ويفصل بين كل نوبة وأخرى عدة ساعات أو عدة ثوانٍ، وبين كل نوبة وأخرى يختفي الألم تمامًا وتختفي الأعراض كافة، وبالرغم من ذلك، يشعر المريض بتوتر وانزعاج لخوفه من عودة الألم مرة أخرى، وللأسف لا يوجد نمط ثابت للفارق الزمني بين نوبات الألم في كل الحالات، وهو ما يجعله من الأمراض التي تسبب حالة مزاجية ونفسية سيئة للمريض.

عادة لا تحدث آلام التهاب العصب الخامس أثناء النوم، وهذا ما يفرّقه عن الصداع النصفي، التي قد تحدث أثناء النوم وتتسبب في إيقاظ المريض.

قد يختفي الألم لعدة شهور أو بضعة أعوام بعد الإصابة بأول نوبة، لكن هناك دائمًا احتمالية لعودة ألام التهاب العصب الخامس من دون سابق إنذار.
عند الشعور بهذه الاعرا ض يجب عليك الحجز الان مع طبيب مخ واعصاب

كيف يتم التعرف على التهاب العصب الخامس؟

عادة لا يحتاج التشخيص بالإصابة بالتهاب العصب الخامس إلى تحاليل و لكن يجب عمل رنين مغناطيسى على المخ بعدما يتم إخبار الطبيب بتاريخ المريض وأعراضه.

كما قد وضعت جمعية الصداع الدولية بعض النقاط التي تساعد في تشخيص حالات التهاب العصب الخامس، ومنها أن تكون هناك نوبات من الآلام الحادة التي تدوم من جزء من الثانية إلى دقيقتين، وتؤثر على واحد أو أكثر من أقسام العصب الخامس.

أو أن يمتاز الألم بواحدة على الأقل من الخصائص التالية، إما ألم سطحي، حاد، أو ألم يشبه الوخز، أو ألم يحدث بسبب أماكن إثارة للألم أو عوامل إثارة للألم. أو أن يصف المريض واحدة من النوبات التقليدية المُصاحبة لالتهاب العصب الخامس.

مع التأكيد من عدم وجود دلائل على إصابة المريض بأمراض أخرى تؤثر على الأعصاب. وعدم إصابة المريض بأي اضطرابات أخرى.

كيف يتم علاج التهاب العصب الخامس؟

عادة ما يتم علاج التهاب العصب الخامس أولا عن طريق اعطاء الدواء (ضد التهاب الاعصاب) و ثانيا يكون عن طريق عملية جراحية دقيقة ميكروسكبية (عن طريق عزل العصب الخامس من الشرايين الضاغطة عليه) بواسطة دكتور مخ واعصاب عندما لا ينجح العلاج الدوائى فى التحكم فى المرض.

يوجد طرق اخرى مثل العلاج الاشعاعى (الجاما نايف) او حقن العصب الخامس لتقليل الإحساس بيه كاملا.

في النهاية نرى أن التهاب العصب الخامس ليس من الأمراض ذات الخطورة الشديدة في أغلب الحالات، ولكن مشكلته تكمن في الأعراض الحادة التي تصاحبه، وكلمة السر لهذا المرض هي التشخيص السليم، حيث تتشابه بعض أعراض التهاب العصب الخامس مع أمراض أخرى أكثر خطورة.

 

المصادر:

  1. American Association of Neurological Surgeons

https://bit.ly/2xJLVh5

  1. May Field Clinic

https://bit.ly/2Aj3d5Q

  1. Mayo Clinic

https://mayocl.in/2B9Beot

Recent Posts

Start typing and press Enter to search

اسباب الصداع النصفىالزهايمر, اعراض الزهايمر